OM Main Gate

عاجل من عمان : أطلقت حركة إبداع اليوم راجمة المقالات والصور والوثائق لقصف كتاب وكتبة الأنظمة في الذكرى التاسعة والثلاثين لاغتيال غسان كنفاني

Tayseer Nazmi|Create Your Badge

About ZCom

Mission

History

About ZMagazine

About ZNet

Uri Avnery

October 23, 2010

Weimar in Jerusalem

IN BERLIN, an exhibition entitled "Hitler and the Germans" has just opened. It examines the factors that caused the German people to bring Adolf Hitler to power and follow him to the very end. I am too busy with the problems of Israeli democracy to fly to Berlin. Pity. Because since childhood, precisely this question has been troubling me. How did it happen that a civilized nation, which saw itself as the "people of poets and thinkers", followed this man, much as the children of Hamelin followed the pied piper to their doom. This troubles me not only as a historical phenomenon, but as a warning for the future. If this happened to the Germans, can it happen to any people? Can it happen here? As a 9-year old boy I was an eye-witness to the collapse of German democracy and the ascent of the Nazis to power. The pictures are engraved in my memory - the election campaigns following each other, the uniforms in the street, the debates around the table, the teacher who greeted us for the first time with "Heil Hitler". I resurrected these memories in a book I wrote (in Hebrew) during the Eichmann trial, and which ended with a chapter entitled: "Can it happen here?" I am returning to them these days, as I write my memoirs. I don't know if the Berlin exhibition tries to answer these questions. Perhaps not. Even now, 77 years later, there is no final answer to the question: Why did the German republic collapse? This is an all-important question, because now people in Israel are asking, with growing concern: Is the Israeli republic collapsing? FOR THE first time, this question is being asked in all seriousness. Throughout the years, we were careful not to mention the word Fascism in public discourse. It raises memories which are too monstrous. Now this taboo has been broken. Yitzhak Herzog, the Minister of Welfare in the Netanyahu government, a member of the Labor party, the grandson of a Chief Rabbi and the son of a President, said a few days ago that "fascism is touching the margins of our society". He was wrong: fascism is not only touching the margins, it is touching the government in which he is serving, and the Knesset, of which he is a member. Not a day - quite literally - passes without a group of Knesset members tabling a new racist bill. The country is still divided by the amendment to the law of citizenship, which will compel applicants to swear allegiance to "Israel as a Jewish and democratic state". Now the ministers are discussing whether this will be demanded only of non-Jews (which doesn't sound nice) or of Jews, too - as if this would change the racist content one bit. This week, a new bill was tabled. It would prohibit non-citizens from acting as tourist guides in East Jerusalem. Non-citizens in this case means Arabs. Because, when East Jerusalem was annexed by force to Israel after the 1967 war, its Arab inhabitants were not granted citizenship. They were accorded only the status of "permanent residents", as if they were recent newcomers and not scions of families that have lived in the city for centuries. The bill is intended to deprive Arab Jerusalemites of the right to serve as tourist guides at their holy places in their city, since they are apt to deviate from the official propaganda line. Shocking? Incredible? Not in the eyes of the proponents, which include members of the Kadima party. A Knesset member of the Meretz party also signed, but retracted, claiming that he was confused. This proposal comes after dozens of bills of this kind have been tabled recently, and before dozens of others which are already on their way. The Knesset members act like sharks in a feeding frenzy. There is a wild competition between them to see who can devise the most racist bill. It pays. After each such bill, the initiators are invited to TV studios to "explain" their purpose. Their pictures appear in the papers. For obscure MKs, whose names we have never heard of, that poses an irresistible temptation. The media are collaborating. THIS IS not a uniquely Israeli phenomenon. All over Europe and America, overt fascists are raising their heads. The purveyors of hate, who until now have been spreading their poison at the margins of the political system, are now arriving at the center. In almost every country there are demagogues who build their careers on incitement against the weak and helpless, who advocate the expulsion of "foreigners" and the persecution of minorities. In the past they were easy to dismiss, as was Hitler at the beginning of his career. Now they must be taken seriously. Only a few years ago, the world was shocked when J? rg Haider's party was allowed Into the Austrian government coalition. Haider praised Hitler's achievements. The Israeli government furiously recalled its ambassador to Vienna. Now the new Dutch government is dependent on the support of a declared racist, and fascist parties achieve impressive election gains in many countries. The "Tea Party" movement, which is blooming in the US, has some clearly fascist aspects. One of its candidates likes to go around wearing the uniform of the murderous Nazi Waffen-SS. So we are in good company. We are no worse than the others. If they can do it, why not us? BUT THERE is a big difference: Israel is not in the same situation as Holland or Sweden. Unlike these countries, Israel's very existence is threatened by fascism. It can lead our state to destruction. Years ago. I believed that two miracles had occurred in Israel: the revival of Hebrew language and Israeli democracy. The resurrection of a "dead" language has never succeeded anywhere else. Theodor Herzl, the founder of Zionism, once asked contemptuously: "Will people ask for a railway ticket in Hebrew?" (He wanted us to speak German.) Today, the Hebrew language fares better than the Israeli railway. But Israeli democracy is an even greater miracle. It did not grow from below, as in Europe. The Jewish people never had a democracy. The Jewish religion, like almost all religions, is totalitarian. The immigrants who flowed to the country had also never experienced democracy before. They came from Czarist or Bolshevik Russia, from Josef Pilsudski's authoritarian Poland, from tyrannical Morocco and Iraq. Only an infinitesimal part came from democratic countries. And yet: from its earliest beginnings, the Zionist movement fostered an exemplary democracy in its ranks, and the State of Israel continued this tradition (with one limitation: a full democracy for Jews, a limited democracy for Arab citizens.) I was always worried that this democracy was hanging by a thin thread, that we must be on our guard every hour, every minute. Now it is facing an unprecedented test. THE GERMAN republic carried the name of Weimar, the town where the constituent assembly adopted its constitution after World War I. The Weimar of Bach and Goethe was one of the cradles of German culture. It was a shiningly democratic constitution. Under its wings, Germany saw an unprecedented intellectual and artistic bloom. So why did the republic collapse? Generally, two causes are identified: humiliation and unemployment. When the republic was still in its infancy, it was forced to sign the Versailles peace treaty with the victors of the First World War, a treaty that was but a humiliating act of surrender. When the republic fell behind with the payment of the huge indemnities levied on it, the French army invaded the industrial heartland of Germany in 1923, precipitating a galloping inflation - a trauma Germany has not recovered from to this day. When the world economic crisis broke out in 1929, the German economy broke down. Millions of despairing unemployed sank into abject poverty and cried out for salvation. Hitler promised to wipe out both the humiliation of defeat and the unemployment, and fulfilled both promises: he gave work to the unemployed in the new arms industry and in public works, like the new autobahns, in preparation for war. And there was a third reason for the collapse of the republic: the growing apathy of the democratic public. The political system of the republic just became loathsome. While the people were sinking into misery, the politicians went on playing their games. The public was longing for a strong leader, to impose order. The Nazis did not overthrow the republic. The republic imploded, the Nazis only filled the void.IN ISRAEL there is no economic crisis. On the contrary, the economy is flourishing. Israel did not sign any humiliating agreement, like the Treaty of Versailles. On the contrary, it won all its wars. True, our fascists speak about the "Oslo criminals", much as Hitler ranted against the "November criminals", but the Oslo agreement was the opposite of the Versailles treaty, which was signed in November 1919.If so, what does the profound crisis of Israeli society stem from? What causes millions of citizens to regard with complete apathy the doings of their leaders, contenting themselves with shaking their heads in front of the TV set? What causes them to ignore what's happening in the occupied territories, half an hour's drive from their home? Why do so many declare that they do not listen to the news or read newspapers anymore? What is the origin of the depression and despair, which leave open the road to fascism? The state has arrived at a crossroads: peace or eternal war. Peace means the foundation of the Palestinian state and the evacuation of the settlements. But the genetic code of the Zionist movement is pushing towards the annexation of the whole of the historical country up to the Jordan River, and - directly or indirectly - the transfer of the Arab population. The majority of the people is evading a decision by claiming that "we have no partner for peace" anyhow. We are condemned to eternal war. Democracy is suffering from a growing paralysis, because the different sectors of the people live in different worlds. The secular, the national-religious and the orthodox receive totally different educations. Common ground between them is shrinking. Other rifts are gaping between the old Ashkenazi community, the Oriental Jews, the immigrants from the former Soviet Union and Ethiopia, and the Arab citizens, whose separation from the rest is increasing all the time. For the second time in my life, I may have to witness the collapse of a republic. But that is not predestined. Israel is not the goose-stepping Germany of those days, 2010 is not 1933. The Israeli society can yet sober up in time and mobilize the democratic forces within itself. But for that to happen, it must awake from the coma, understand what is happening and where it is leading to, protest and struggle by all available means (as long as that is still possible), in order to arrest the fascist wave that is threatening to engulf us

T2010.JPG

راجمة حركة إبداع تم إطلاقها اليوم لتقصف كتاب الأنظمة على الرابط:

http://om-rush.blogspot.com

The newest from Originality Movement in July 2011

عودة القطار إلى الخريطة

تيسير نظمي

إلى محمود درويش مرة ثانية

عرفنا في طفولتنا سكة القطار التي تمر غربي سيلة الظهر وتصل إلى جنوبي قرية العطارة الأقرب غربا إلى سواحل عكا وحيفا ويافا وعسقلان ..قبل أن نعرف القطار. لذلك ليس اكتشافا ما جاء به أخونا محمود درويش عندما اكتشف فجأة وبعد قرابة نصف قرن أن القطار سقط عن الخريطة. لكنه انتباه يشكر عليه دون أي جهد أكبر و نثري ليناقش عمق الدلالة عوضا عن ضياعها في تلك الغنائية المنبرية التي تستطيب الذهاب بالجمهور إلى مقاعده في الصالات المنبرية عوضا عن الذهاب عميقا في الطحين. و حكاية الطحين هذه أيضا لا توصل الانتباه لأيام الكراديش التي لا أظن مفردتها وردت مرة واحدة في شعر درويش بمجمله، لكنها على ألسنة كل القرى الفلسطينية التي عانت من تركة القطار الذي نفق وبقيت سكته، وتركة الأزمة الاقتصادية العالمية ما قبل الحرب العالمية الثانية ، التي أتت لنا بأولاد عمومتنا الضائعين بين محطات القطارات الحامية الهادرة في جميع أنحاء أوروبا. سكة الحديد لم تزل شاغرة على أي حال لغاية هذه اللحظة دون أدنى انتباه أيضا لكون الشارع المسفلت الذي حل محلها يرتقي سلسلة المرتفعات شرقي السكة ويعلو بأنفة على قريتي كفار لاوى اليهودية المنقرضة وعلى قرية السيلة الناشئة التي استمرت بالنمو متسلقة جبل القبيبات حيث بنات سيدنا يعقوب و صحراء العرب شرقا من ورائه والتي عزقنا إليها مرة عقب النكبة وأخرى بعد النكسة في الحافلات المتجهة شرقا وليس في القطار المتجه شمالا أو جنوبا لا قدر الله.

ومنذ الخمسينيات وقرية سيلة ظهر القبيبات تنمو لتصبح عشية حرب 67 بلدة ومديرية ناحية ورغم ذلك لم تتمدد غربا تجاه تلك النائية جارتها أو تلك المندثرة في التاريخ لاوى. بل ظلت تتمدد بما أضيف إليها من مستوطنة حوميش الصغيرة نحو الجبل شرقا حاملة وعود الضياع لأبنائها المسلمين ولأحفادها اليهود المستجدين الذين هم أيضا لن يهمهم مقام لاوي قدر ما يهمهم الورق : ورق العملات وورق التوراة ونسائم الصيف فوق الجبل المطل جنوبا على بلدة برقة باتجاه نابلس جنوبا و على جميع القرى في مدى البصر المحيطة بنابلس وجبل جرزيم شمالا وكذلك قرى شرقي طولكرم مثل بلعا وغيرها. لم نر القطار إذن طوال أكثر من نصف قرن يمر أو يهدر من بين دهاليز قرانا وكذلك غيرنا من جيل الآباء لم يره أيضا قرابة نحو قرن منذ كف الأتراك عن تحميل القطار بغلة شقاء الفلاحين ومواسم حصادهم وجباية الضريبة. وهكذا هجر المحدثون سكة حديدهم نحو زفتة شارعهم النفطية بامتياز وإن لم يشهدوا القطار فقد أصبحوا يشاهدون السيارات من التاكسي لشاحنات البطيخ لعفريتة شرطة السير الأردنية تمر من الشارع الذي يصل جنين بنابلس وطولكرم جنوبا وجنوب غرب . بقي الشمال إذن مجرد ثلوج جبل الشيخ وبقي الجنوب مجرد الكنافة النابلسية والصابون وموز أريحا الفواح. عالم يخلو من قطار ويمتلئ بضوء الشمس الذي تحجبه غيمة فوق يعبد أو سحابة فوق عرابة أو خط أبيض في سماء زرقاء لطائرة مجهولة الهوية تمر ولا تلتف حول أجنحتها خيطان طائراتنا الورقية خير راصد لاتجاه الريح وخير واصل لأبصارنا بزرقة وبهاء السماء الملأى بطيور تنعق مهاجرة وخاصة طير أبي سعد ونعيق الطيور الراحلة. في مثل تلك الرومانسية الحالمة تشكل وعي الكثيرين بمنأى عن واقعية هدير القطار أو زعيقه و بمنأى عن الدخان المحترق من فوهة رأسه الكبير الصلد وبمنأى عن صلابة الحديد الذي نقرأ فيما بعد أن الكنعانيين أول مكتشفيه وأول مستخدميه في حروبهم.

وفي سرده الممتع في سداسية الأيام الستة يرصد اميل حبيبي كيف وصل بعض أبناء سيلة الظهر حيفا بسياراتهم دون انتباه لرمزية القطار و رمزية السيارات. فالسيارات خاصة والقطار عام. والسيارة مستحدثة والقطارات أقدم بالنسبة لقرانا على الأقل. والسكة لا تتغير بين عشية وضحاها والشارع يمكن تبديله بحاجز أو محسوم كل ساعة أو بطرق التفافية. لقد كان القطار بالنسبة لي على الأقل رمزا لشعب وظلت السيارة كما في خزان غسان كنفاني رمزا لضياع وموت. ولو قدر لناقد أن يجالس دون نفاق محمود درويش في عبدون قبل أو بعد الجسر الذي يصلها بالشميساني للفت نظره إلى هذا الخطأ الفادح والرمزية البليغة التي ربما لم يقصدها أو ينتبه إليها من طول معاشرته للمدن حيفا القاهرة بيروت باريس تونس و عمان الغربية. فما سقط أو جرى اسقاطه عن الخريطة ليس قطارا بقدر ما هو شعب سقط عن الخريطة بسقوط واقعيته وفصله عن القطار وعن السكة أيضا وبالتالي عن العالم. وبالنتيجة توجهه شرقا بناقلات اللاجئين إلى ما أصبح مخيماتهم وشتاتهم واستعبادهم. من الحديد إلى السراب كل القصة وملخصها المفزع. فهل انتبه المؤسسون للدولة العبرية لذلك الأمر أكثر مما انتبهنا ؟ وهل انتبه أحدنا لبلاغة الرؤية كون مسألة حل مشكلة المواصلات للشعوب العربية في الخليج عبر القطارات غير واردة ومدرجة على قائمة المخاطر التي تحدق بأنظمتها إن هي جمعت الناس والشعوب في قطار واحد لمجرد ليلة أو ليلتين سفر ؟ في الأردن يطرح منذ سنوات مشروع قطار للناس يصل الزرقاء بعمان لوجود سكة حديد جاهزة تستخدم للشحن ولأغراض عسكرية فقط ولا يلبث الحديث عن ذلك يتلاشى كما السراب المحيط بهذا البلد والممتد شرقا جنوبا وشمالا. هل للقطار الذي جاء بلينين من أوروبا إلى الثورة علاقة بذلك؟ أم للروايات التي للقطار بها دور هادر مكنوناتها الوجدانية؟ كلما صادفت مصريا من المنصورة كلما تواردت في ذهني سكة سندوب التي عبرتها ربيع 1984 تجاه منزل المسرحي محمد سعيد.لا أدري لماذا. واليوم عاد الشعب المصري بقوة إلى قطاره وسكته وإلى الخريطة ليشغلها . و عاد الشعب التونسي أيضا وستعود كل الشعوب التي سقطت عن الخريطة وليس قطار محمود درويش استثناء.ذلك الذي رآه يسقط عن خريطة فلسطين و ربما عن جسر عبدون أيضا. بعد خمسة أيام عيد ميلاده وبعد ثمانية أيام عيد ميلادي. لكن التواريخ مشكوك بها قدر شكنا بوسيلة اتصال مخاتير قرانا عندما أبلغوا عن أسمائنا وعن تواريخ ولادتنا. لا يليق الاحتفال بهما إذن. الاحتفال الحقيقي لا يقبل الشك قدر قبوله لليقين. وأن لنا أمهات فهذا يقين. أن يصنعن لنا قهوة أم شايا أم نبيذا فهذا ليس مهما لأن فلسطين هي أمنا جميعا ويقين أنها مثلما أعدت لنا قماطات الولادة أعدت لنا أيضا أكفان الرحيل فيها أو إليها كي نظل نولد كشعب هادر فوق حديد عابر للأرض والبلدان والجسد.

8 آذار 2011

أوباما يحث اسرائيل على تمديد تجميد الاستيطان

23/09/2010 16:49

قال الرئيس الامريكي باراك اوباما في الجمعية العامة للامم المتحدة اليوم الخميس ان على اسرائيل ان تمدد العمل بوقف البناء في المستوطنات وان المحادثات الفلسطينية الاسرائيلية ينبغي ان تستمر.وقال أوباما متحدثا في الدورة السنوية للجمعية العامة "وقف الاستيطان الاسرائيلي غير الوضع في الواقع وحسن اجواء المجادثات. وموقفنا في هذه المسألة معروف فنحن نعتقد ان وقف الاستيطان ينبغي تمديده."ونحن نعتقد ايضا ان المحادثات ينبغي ان تستمر الى ان تكتمل. الان هو الوقت الذي ينبغي فيه للطرفين ان يساعد كل منهما الاخر على تذليل العقبات."من المقرر أن يعلن الرئيس الاميركي باراك اوباما مساء اليوم الخميس في الامم المتحدة انه من الممكن التوصل الى اتفاق خلال سنة لقبول دولة عضو جديدة في المنظمة الدولية هي فلسطين، في مسعى جديد لدفع عملية السلام في الشرق الاوسط.وفي وقت سابق من اليوم نشر البيت الابيض نص خطاب أوباما الذي قال فيه: "يجدر بنا ان نتبع تعاليم التسامح التي تشكل جوهر الديانات الكبرى الثلاث التي تعتبر القدس مدينة مقدسة".ويضيف "علينا هذه المرة ان نسعى الى افضل ما لدينا. وان فعلنا، فسوف يكون لدينا حين نعود الى هنا العام المقبل اتفاق يؤدي الى استقبال عضو جديد في الامم المتحدة هو دولة فلسطين مستقلة تعيش بسلام مع اسرائيل".ويدعو الرئيس الاميركي باراك اوباما الدول العربية الى تقديم مزيد من الدعم لعملية السلام في الشرق الاوسط، ويطلب من اصدقاء الفلسطينيين التحرك قدما لتطبيع علاقاتهم مع اسرائيل بحسب مقاطع من خطابه نشرها البيت الابيض.ويؤكد اوباما في خطابه ان "كثيرين في هذه القاعة يعتبرون انفسهم اصدقاء للفلسطينيين لكن هذه المواقف يجب ان تدعمها افعال". ويقول ان "الذين وقعوا مبادرة السلام العربية عليهم انتهاز هذه الفرصة لتصبح حقيقة واظهار التطبيع الموعود لاسرائيل".ويتابع ان "الذين يريدون ان يحكم الفلسطينيين انفسهم بانفسهم، يجب ان يساعدوا السلطة الفلسطينية بدعم سياسي ومالي -- وبذلك -- يساعدون الفلسطينيين في بناء مؤسسات دولتهم".ويقول اوباما ان "الذين يأملون في رؤية انبثاق فلسطين مستقلة، عليهم الكف عن محاولة تدمير اسرائيل".ويلقي الرئيسان الاميركي باراك اوباما والايراني محمود احمدي نجاد خطابين الخميس في نيويورك في اليوم الاول من الجمعية العامة للامم المتحدة التي ستعكف على بحث الازمات العالمية الكبرى مثل انتشار الاسلحة النووية وافغانستان.واعلن دبلوماسي غربي ان عدة مواضيع رئيسية ستطغى على نقاشات الامم المتحدة بينها المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين والتغيرات المناخية وبرنامج ايران النووي والسودان مع اقتراب الاستفتاء حول تقرير المصير في جنوبه الذي قد يؤدي الى انفصاله، اضافة الى ملف كوريا الشمالية. واضاف "كل المواضيع الكبرى الراهنة يمكن ان تبحث خلال النقاشات".

متأخرا نحو ثلاث سنوات عن حركة إبداع

الوحدة الشعبية يعتذر عن اللقاء برئيس الوزراء الأردني ويؤكد على مقاطعة الانتخابات

اعتذر المكتب السياسي لحزب الوحدة الشعبية الديمقراطي الأردني عن حضور اللقاء المرتقب بين الحزب والحكومة كما اكد الحزب على موقفه من مقاطعة الانتخابات النيابية بسبب عدم جدوى المشاركة في الانتخابات.وقال المكتب السياسي في بيان اصدره امس انه على ضوء الدعوة التي وجهت لحزبنا لحضور لقاء مع رئيس الوزراء توقف المكتب السياسي للحزب أمام هذه الدعوة وخلص إلى الموقف التالي :

1_ إننا في حزب الوحدة الشعبية نعتبر أن المقاطعة للانتخابات النيابية 2010 ليست عملية معزولة عن الواقع الوطني والحراك الشعبي ، ونحن جزء من حركة شعبية تمثل قطاعات واسعة من شعبنا حددت رؤيتها وموقفها بناءاً على قراءة وطنية مسؤولة .

2_ نؤكد أننا مع الحوار الوطني الجاد الذي يفتح الطريق للشروع في عملية الإصلاح السياسي والذي يشكل قانون الانتخاب الرافعة والمدخل الرئيسي له .

3_ لقد فوتت الحكومة الفرص لإجراء حوار وطني جاد كان يجب أن يتم قبل فرض قانون الانتخاب من خلال قانون مؤقت وإعلانها عن موعد عقد هذه الانتخابات .

4_ إن هذه الدعوة لا تخرج عن إطار اللقاءات البروتوكولية والتي لا تختلف في الشكل والجوهر عن اللقاءات التي تمت سابقاً ولم تفض إلى أية نتائج مجدية على طريق الإصلاح السياسي الديمقراطي .

5_ بناءاً على ما سبق ، لانرى في المكتب السياسي للحزب جدوى من المشاركة في هذا اللقاء ونعتذر عن الحضور .

وكانت حركة إبداع قد رفضت قبل نحو ثلاث سنوات الإلتقاء برئيس الوزراء الأردني آنذاك لبحث مشاركة الناقد تيسير نظمي في مؤتمر روح المقاومة في الأدب المنعقد في مدينة تورز الفرنسية ورفضت لقاء آخر مع المهندس نادر الذهبي للتباحث حول المواقع الالكترونية بتوجيهات من المقر الرئيس في كاليفورنيا الذي علق في آذار-مارس 2009 عضوية الأردن وفلسطين في الحركة بسبب من انعدام الحريات اللازمة لتفاعل حركة إبداع في السلطتين. وفي وقت لاحق قرر قبل أسبوع بورد الحركة المنتخب تفعيل عضوية فلسطين ابتداء من تشرين أول أكتوبر المقبل والإبقاء على عضوية الأردن معلقة لحين رحيل الحكومة الحالية غير المنتخبة من الشعب.

باتجاه قطاع غزة: "شريان الحياة" تنطلق اليوم والحملة الأوروبية تسير قافلة جديدة الشهر المقبل

لبنان يرفض بالمطلق دعوة ميتشل المشاركة في مراحل المفاوضات المقبلة..

الرئيس السوري يعقد جلسة مباحثات قصيرة مع الرئيس الإيراني..

عباس يشن "هجمة ابتسامات ومصالحة

روسيا تقرّر تزويد سوريّة بصواريخ ياخونت..

مسؤول إسرائيلي: إسرائيل لا تعتزم تمديد التجميد الجزئي للاستيطان

وزراء الخارجية العرب يرفضون الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية

إسرائيل تصادق نهائيا على شراء طائرة الشبح "اف 35"..

الازدراء الكاوي في آمال وآفاق لنعوم تشومسكي

الأردن في عين العاصفة

وديع حداد

ذهول تالا قرّش

قنبلة فساد من العيار الثقيل يفجرها ديوان الرقابة المالية وتهدد بقاء فياض

بدء تطبيق قانون جرائم أنظمة المعلومات في الأردن منتصف الشهر المقبل وسط تواصل الرفض

نتانياهو: الاستيطان يستمر بعد انتهاء مدة التجميد

مجموعة يهودية أوروبية تعلن أن سفينة المساعدات لغزة جاهزة للإبحار

قطاع غزة: طيران الاحتلال يقصف عدة أهداف

اعتبرتها تمييزاً ضد البلدات العربية: العليا تأمر بإلغاء الامتياز

المفاوضات المباشرة: نتنياهو يلتقي عباس في القدس

السلطات الأردنية تؤكد أن الأوضاع مستقرة ولا تهديدات في العقبة

مدير قناة "العربية" يستقيل من منصبه

القاعدة تبث تسجيلا جديدا للظواهري ينتقد فيه باكستان وتركيا

السفارة الأميركية في عمّان تحذر من تهديدات "وشيكة" في العقبة

مصدر حكومي لبناني: ميتشل يبحث في بيروت انضمام لبنان الى المفاوضات

العراق: مقتل 8 عراقيين بينهم أطفال ونساء بنيران أمريكية

صاورخ باتجاه عسقلان وقذائف هاون باتجاه "أشكول

المفاوضات تتواصل دون تحقيق تقدم

مصدر فلسطيني: جدول أعمال المفاوضات بحاجة لمفاوضات؛ متحدث اسرائيل

ثلاث سفارات في اسرائيل تتلقى مظاريف مشبوهة

إصابة 5 مواطنين في قصف اسرائيلي شرق غزة

استئناف البناء في "موديعين عيليت": بلدية القدس تبحث بناء 1362 وح

دبلوماسي ايراني يطلب اللجوء السياسي الى النرويج

الفلسطينيون ممنوعون من البناء

عميرة هاس

نهاية المطالب الفلسطينية بداية المطالب الإسرائيلية

توجان فيصل

بسبب التباين الكبير في المواقف: الغاء المراسيم الإحتفالية والمؤتمر الصحافي لقمة شرم الشيخ

الالاف يشاركون بفعاليات مهرجان "لغتي هويتي" في مدينة عكا

اخطاء الحكومة تفتح الباب القانوني أمام ابطال جميع قرارات إعادة الهويات المنقولة

أمام البيت الأبيض/ متطرفون اميركيون يمزقون صفحات من القرآن تنديدا بالإسلام

نص الرسالة/ الأب الياس زحلاوي يدعو القس الأميركي تيري جونز لزيارته في دمشق

كنيسة اميركية حاقدة ثانية: تقرر حرق المصحف وتعلن أن الله يكره اميركا

اسرائيل تقرر تصدير عشرات الألوف من سياراتها المستعملة للأردن والعراق

دراسة علمية تكشف عن وجود 31 طريقة لتزوير الانتخابات البرلمانية

عريقات: عباس كلفني برئاسة فريق المفاوضات وشعث سيكون عضوا

دراسة أردنية: الحجاب يصيب 92 % من مرتدياته بنقص فيتامين (د)

قيادة الإنقاذ الفتحاوية أبو مازن والذين معه باعو أنفسهم للشيطان

إبنة القس جونز: أبي فقد عقله.. طالبته بالإمتناع عن حرق المصاحف فلم يرد

جنوب السودان يشتري طائرات عسكرية قبل الاستفتاء على الإنفصال

القس جونز يتراجع عن حرق المصاحف.. منبوذ وفاشل في استقطاب التابعين

الاردن يعيد اسرائيليا ضل طريقه قرب الحدود المشتركة بين البلدين

Turkey-Istanbul-sept12.jpg

Supporters of Turkish Prime Minister Recep Tayyip Erdogan and his ruling Justice and Development Party gather in front of the party building in Istanbul. (Osman Orsal, Reuters / September 12, 2010)

Turkey voters appear to favor constitutional changes

Early results show 58% of voters OKd reforms covering gender bias, civil liberties, workplace rights and prosecution of coup leaders, giving Prime Minister Recep Tayyip Erdogan and his party a boost. details

تركيا ومرحلة ما بعد الاستفتاء .. الرابحون والخاسرون

تقرير خاص قناة المنار

حسين ملاح

13/09/2010

أكد رئيسُ الوزراء التركي رجب طيب اردوغان أن نتائجَ الاستفتاءِ على تعديلِ الدستور ستشكِّل منعطفاً في التاريخِ الديموقراطي لبلاده، وأنَّ الرسالةَ التي قدَّمَها الشعبُ التركي هي نعم للعمليةِ الديمقراطية والعدالة بدلاً من النُّخَبِ القابضةِ على العدالة. وقد وافقَ نحو ثمانيةٍ خمسينَ بالمئةِ من الناخبينَ على التعديلِ الدستوري. فقد دخلت تركيا مرحلة جديدة من تاريخها السياسي، بعد تأييد أغلبية مواطنيها لإجراء إصلاحات دستورية تحد من سلطة القضاء والعسكر.ففي استفتاء وصف بالتاريخي أدلى ثمانية وخمسون بالمئة من الاتراك بـ "نعم" لصالح تعزيز النظام المدني والديمقراطي، فيما عارضه اثنان واربعون بالمئة، وبلغت نسبة المشاركة حوالي سبعة وثمانين بالمئة.نتيجةٌ أرخَت بظلالِها على المشهد في بلاد الاناضول، وحَمَلَت العديد من الدلالات، أولها تجديد التفويض الشعبي لحزب العدالة والتنمية بزعامة رجب طيب اردوغان، وثانيها رفض سلطة العسكر عبر اسقاط القانون المطبَّق منذ ثمانينيات القرن الماضي عقب انقلاب عسكري وصف بأنه كان الأكثر دموية في تاريخ تركيا الحديث.ومن المؤكد أن تعطي نتيجةُ الإستفتاء دفعاً قوياً لحزب العدالة والتنمية قبل الانتخابات النيابية في صيف العام المقبل، كما أنَّها أعطت رجب طيب اردوغان زخماً شعبياً جديداً قد يحمله على التطلع مجدداً لرئاسة الجمهورية.ويقول رجب طيب اردوغان، رئيس الوزراء التركي: "الرسالة من نتائج التصويت هي أن الشعب التركي قال نعم للعملية الديمقراطية، نعم للحرية، نعم لحكم العدالة بدلاً من النخب القابضة على العدالة".أما أبرز الخاسرين فهُم العسكر وبعدهم المحكمة الدستورية ومجلس القضاء الاعلى، وجميع هؤلاء حكموا البلاد بقبضة حديدية لعقود خلت.ومن الدلالات البارزة أيضاً لنتائج الاستفتاء هو تأييد قاعدة لا يُستهانُ بها من حزب الحركة القومية المعارضة خلافا لقيادة الحزب،وتقدَّم المؤيِّدُون للإصلاحات في أنقره واسطنبول، فيما تركز المعارضون في المحافظات الساحلية وبحر ايجه.أما خارجياً فرغم الترحيب الاوروبي والأميركي بالتعديلات الدستورية، إلاَّ أنَّ ذلك نابع من القبول بالأمر الواقع الذي كرَّسه حزب العدالة والتنمية متسلِّحاً بالتفويض الشعبي. في المقابل، يبرُزُ السوريون والايرانيون أبرز المستفيدين من التطورات على الساحة التركية في سياق المضي قدماً في تنمية العلاقات مع انقرة.

منظمة العفو الدولية: السلطات العراقية تنتهك حقوق عشرات الآلاف من السجناء

nablusyahood.jpg

nablusyahood4.jpg

nablusyahood7.jpg

nablusyahood10.jpg

Your pictures and fotos in a slideshow on MySpace, eBay, Facebook or your website!view all pictures of this slideshow

اسماء 336 اعتقلتهم السلطة الفلسطينية عقب عملية الخليل و مقتل أربعة مستوطنين

واصلت السلطة الفلسطينية المداهمات والاستدعاءات في جميع محافظات الضفة المحتلة، حيث تشير إحصائية أولية أن عدد من تم توقيفهم حتى صبيحة الخميس (2-9) وصل إلى أكثر من 550 منذ عملية الخليل التي تبنتها كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة "حماس".

ففي محافظة الخليل، عرف من ضمن الموقوفين كل من:

1. القيادي الدكتور الشيخ مصطفى شاور "60 عاماً" - الخليل - محاضر في جامعة الخليل - أحد مبعدي مرج الزهور - اسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

2. الأستاذ نزار شحادة - الخليل - مدير مكتب التربية والتعليم السابق

3. فتحي الجولاني الخليل

4. حسين القواسمي الخليل

5. جواد غلمة الخليل

6. نوح قفيشة - الخليل - مختطف سابقاً عدة مرات - أسير محرر قضى في سجون الاحتلال أكثر من 15 سنة

7. فلاح ناصر الدين - الخليل - أسير محرر

8. رجب أبو شخيدم - الخليل

9. محمد عبد أبو شخيدم الخليل

10. حمودة الزغير - الخليل - أسير محرر

11. رسلان السيوري - الخليل

12. رياح السيوري - الخليل

13. محمد فوزي الخطيب - الخليل

14. يوسف مسودة - الخليل

15. محمد عرفات القواسمي - الخليل

16. مهند الهيموني - الخليل - أسير محرر - مختطف سابق

17. فضل عابدين - الخليل

18. شاهر عابدين - الخليل

19. طاهر عابدين - الخليل

20. هشام عابدين - الخليل

21. محيي الدين النتشة - الخليل

22. عثمان القواسمي - الخليل - أسير محرر - ابن شقيق الشهيد القائد عبد الله القواسمي

23. زيد محمود القواسمي - الخليل - أسير محرر - ابن شقيق الشهيد القائد عبد الله القواسمي

24. لؤي ازغير - الخليل - أسير محرر

25. ثائر الفاخوري - الخليل - أسير محرر - مختطف سابق

26. محمد إدريس العملة - بيت أولا

27. أحمد يونس العدم - بيت أولا

28. أسد صادق العملة - بيت أولا

29. أشرف اسماعيل العدم - بيت أولا

30. عيسى صالح - يطا - أسير محرر - مختطف سابقاً لأكثر من 10 مرات

31. الشيخ طالب مسلم النجار - يطا- عضو الهيئة الإدارية للجمعية الإسلامية في يطا - مختطف سابقاً عدة مرات

32. عاطف رباع - يطا - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

33. الشيخ إبراهيم الهذالين - يطا - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

34. سمير بحيص - يطا - أسير محرر

35. محمد الهريني - يطا - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

36. ياسر موسى ربعي - يطا - شقيق النائب خليل ربعي

37. فضل النجار - يطا - مختطف سابقاً عدة مرات

38. هيثم يوسف عواد - يطا - أسير محرر

39. رامي إسماعيل عثمان الطل - الظاهرية - شقيق النائب محمد الطل

40. بسام محمد حسين البطاط الظاهرية

41. محمود حسن اشنيور الظاهرية

42. إبراهيم محمد شحادة أبو شرخ الظاهرية

43. محمد أحمد الطل - الظاهرية

44. أسعد عباس الشبعان - الظاهرية

45. محمد عباس الشبعان - الظاهرية

46. حمزة إسماعيل الطل الظاهرية

47. جهاد دية - الظاهرية

48. الشيخ محمد عمرو - دورا

49. مروان عمرو - دورا - أحد طلبة جامعة الخليل

50. منتصر محمد عمرو- دورا

51. رائد محمود سليمان العصافرة - بيت كاحل - أسير محرر ومختطف سابق - معلم

52. محمد خليل العصافرة - بيت كاحل - الطالب في جامعه الخليل

53. المهندس معين محمد زهور - بيت كاحل - مشرف مجلس قروي بيت كاحل

54. مؤيد محمد عبد الله عطاونة - بيت كاحل - أسير محرر

55. صبري محمد عبد القادر - بيت كاحل - مختطف سابق

56. أنور علي محمد عصافرة - بيت كاحل - أسير محرر

57. سعيد علي محمد عصافرة - بيت كاحل - مختطف سابق

58. محمد علي محمد عصافرة - بيت كاحل - مختطف سابق

59. إبراهيم علي محمد عصافرة - بيت كاحل - مختطف سابق

60. شاهر عبد الهادي ريان - بيت كاحل - أسير محرر

61. صبري عبد القادر زهور - بيت كاحل - أسير محرر - مختطف سابق

62. رائد عبد الهادي زهور - بيت كاحل

63. عادل محمد دبابسة - بيت كاحل

64. عبد الهادي كامل فطافطة - بيت كاحل

65. الأستاذ زياد أحمد فطافطة - ترقوميا - أسير محرر - مختطف سابق

66. توفيق الاطرش - حلحول

67. عماد السعدي - حلحول

68. محمد القشقيش - حلحول

69. إياد النبتيتي - حلحول

وفي محافظة قلقيلية:

عرف من ضمن الموقوفين كل من:

1. عمار صويلح - قلقيلية - قيادي في حركة حماس - يعاني من عدة أمراض مزمنة

2. عارف نوفل قلقيلية - أسير محرر - مختطف سابق

3. عمر هندي قلقيلية - أسير محرر - مختطف سابق

4. قاسم صوي قلقيلية - أسير محرر - مختطف سابق

5. أسيد نصار قلقيلية - أسير محرر - مختطف سابق

6. محمد أحمد هلال قلقيلية - مختطف سابق

7. الشيخ عصام لطفي الجعيدي قلقيلية - أسير محرر - مختطف سابق

8. بشار الطويل - فرعتة - أسير محرر - مختطف سابق

9. ناصر غانم - إماتين - أسير محرر - مختطف سابق

10. أ. أمجد صوان - إماتين - معلم - أسير محرر - مختطف سابق

11. مجدي عبيد - إماتين - أسير محرر - مختطف سابق

12. عبد الحليم عطار - قلقيلية - أسير محرر - مختطف سابق

13. نائل نوفل - قلقيلية - أسير محرر - مختطف سابق

14. محمد شتات - قلقيلية - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

15. حسام أبو لبدة - قلقيلية - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات، ومحكوم سابقاً لمدة عام

16. وسام باكير - قلقيلية - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

17. الشيخ عاهد صدقي عساف - كفر لاقف - إمام مسجد البلدة

18. محمد صالح عساف - كفر لاقف

19. محمد عادل نزال - قلقيلية - أسير محرر - مختطف سابق

20. صالح خضراوي - قلقيلية - مختطف سابق

21. محمد قراقع - قلقيلية - مختطف سابق

22. منير قراقع - قلقيلية - أسير محرر - مختطف سابق

23. كمال ياسين - قلقيلية - أسير محرر - مختطف سابق

24. عبد اللطيف خضر سوندك - جيت - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات - أحد طلبة جامعة النجاح الوطنية

25. مصطفى السدة - جيت - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات - أحد طلبة جامعة النجاح الوطنية

26. محمود عناية - عزون - أسير محرر

27. عدلي رضوان - عزون

28. أحمد برهم - قلقيلية - أسير محرر - مختطف سابق

29. ‫ حسن صنم - قلقيلية - أسير محرر - مختطف سابق

30. ‫ مهدي نزال - قلقيلية - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

وفي محافظة نابلس:

عرف من ضمن الموقوفين كل من :

1. المحامي أحمد الشريف - نابلس

2. المعلم محمد الأغبر - نابلس - معلم في المدرسة الإسلامية

3. المعلم عنان الشامي - نابلس - مختطف سابق

4. سامر داود منصور - نابلس - شقيق النائب ياسر منصور - أسير محرر ومختطف سابق

5. ثائر داود منصور- نابلس - شقيق النائب ياسر منصور - أسير محرر ومختطف سابق

6. ظافر داود منصور - نابلس - شقيق النائب ياسر منصور - أسير محرر ومختطف سابق

7. رائد حجاوي - نابلس - موظف في جامعة النجاح - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

8. يزيد الطنبور نابلس - أسير محرر - مختطف سابق

9. أحمد الششتري نابلس - أسير محرر - مختطف سابق

10. رامي الحمامي نابلس - أسير محرر - مختطف سابق

11. معن شبارو نابلس - أسير محرر - مختطف سابق

12. تيسير جواد السايح نابلس

13. حمد المصري - نابلس

14. ياسر مناع - نابلس - أحد طلبة جامعة النجاح - مختطف سابق

15. راجي اسليم - نابلس - مختطف سابق - شقيق المختطف مهدي اسليم

16. الشيخ محمد ربحي الملاح - نابلس - إمام مسجد النور - مختطف سابقاً عدة مرات

17. الأستاذ علاء سليم دويكات - بلاطة البلد - مدرس في أكاديمية القرآن - مختطف سابق

18. المهندس محمد الشخشير - بلاطة البلد - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات ولفترات طويلة

19. عطية صالح حشاش - مخيم بلاطة

20. رضوان قطناني - مخيم عسكر - مختطف سابق

21. براء ياسين - عصيرة الشمالية - مختطف سابق

22. أدهم شولي - عصيرة الشمالية - أسير محرر - أحد طلبة جامعة النجاح

23. سامر صوالحة - عصيرة الشمالية - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

24. علاء طاهر جرارعة - عصيرة الشمالية

25. ناصر عياد جرارعة - عصيرة الشمالية

26. هاني حمادنة - عصيرة الشمالية - شقيق الشهيد فادي حمادنة - مختطف سابق

27. محمود وجيه كايد - عصيرة الشمالية

28. أحمد حمادنة - عصيرة الشمالية - أسير محرر - مختطف سابق - أحد طلبة جامعة النجاح الوطنية

29. أنس ياسين - عصيرة الشمالية - أسير محرر - مختطف سابق - أحد طلبة جامعة النجاح الوطنية

30. براء جرارعة - عصيرة الشمالية

31. سامي جرارعة - عصيرة الشمالية

32. أسامة حمادنة - عصيرة الشمالية

33. عبد الرحمن حمادنة - عصيرة الشمالية

34. محمد حمادنة - عصيرة الشمالية

35. أحمد ابو هنود - عصيرة الشمالية - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات - شقيق الشهيد القائد محمود أبو هنود

36. محمود البوريني - عصيرة الشمالية

37. محمد أبو عبيد - دير شرف - مختطف سابقاً عدة مرات

38. قصي توفيق ذيب - دير شرف - مختطف سابقاً عدة مرات

39. رامي عبد الفتاح طباري - دير شرف - مختطف سابقاً عدة مرات

40. الأستاذ ناجح عصيدة - تل - مختطف سابق - معلم مفصول من وظيفته

41. معاذ يوسف ريحان تل - أسير محرر

42. جمال ناجي جبور "48 عاماً" - سالم - مختطف سابق

43. جبريل دراوشة - طلوزة

وفي محافظة جنين:

عرف من ضمن الموقوفين كل من:

1. القيادي عبد الباسط الحاج جلقموس - أسير محرر

2. القيادي خالد الحاج جلقموس - أسير محرر

3. القيادي الشيخ يحيى زيود - سيلة الحارثية - أسير محرر

4. ماضي سميح الكيلاني - سيلة الحارثية - عضو بلدية سيلة الحارثية - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات ولفترات طويلة.

5. عمار جابر جرادات - سيلة الحارثية - أسير محرر - مختطف سابق

6. حسن مصطفى جرادات - سيلة الحارثية - أسير محرر - مختطف سابق - تم فصله من التربية والتعليم لانتمائه السياسي.

7. يحيى ذيب - سيلة الحارثية

8. غسان الزغيبي - جنين - أسير محرر - مختطف سابق

9. هشام الديراوي - جنين

10. مهدي الحيفاوي - جنين - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

11. الشيخ معاوية الفخ - جنين - مختطف سابقاً عدة مرات

12. محمد جبري غنمة

13. عبيدة راتب الرفاعي

14. الأستاذ وسيم أبو عون جبع - أسير محرر

15. الأستاذ باسل غنام - جبع

16. الأستاذ حسن الزغل زبوبا - أسير محرر

17. محمد مفيد نزال قباطية - أسير محرر - مختطف سابق - نجل القيادي المختطف مفيد نزال

18. المهندس ثامر سباعنة - قباطية - أسير محرر

19. الشيخ فيصل سباعنة - قباطية - أسير محرر أمضى 10 سنوات في السجن الصهيوني - مختطف سابق.

20. محمد بشير أبو الرب - قباطية - مختطف سابق

21. نصر كميل - قباطية - أسير محرر

22. فارس سباعنة - قباطية - أسير محرر

23. محفوظ نزال قباطية

24. محمد أبو معلا - مسلية - أسير محرر - مختطف سابق

25. مهدي مرشد بشناق - رمانة - أسير محرر

26. عبد الله صالح عيسى - عانين - مختطف سابق

27. فتحي توفيق منصور "64 عاماً" - عانين

28. الأستاذ عبد الرؤوف خمايسة - اليامون - مختطف سابقاً عدة مرات

29. الأستاذ سلامة بسام خمايسة - اليامون - مختطف سابقاً عدة مرات

30. الأستاذ حسن طاهر زايد - اليامون

31. هيثم عبد الله حوشية - اليامون

32. محمد جبري حوشية - اليامون - أسير محرر

33. محمود إبراهيم الزعبي - اليامون - مختطف سابق

34. فادي بلال سمارة - سيريس

35. عبادة علي عتيق- برقين

36. ميلاد مساد - فقوعة

وفي محافظة طولكرم:

عرف من ضمن الموقوفين كل من:

1. القيادي جمال حدايدة - مخيم طولكرم - أسير محرر - مختطف سابق

2. فؤاد محمود الشلبي - طولكرم - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات لأكثر من عام ونصف

3. أمجد الهمشري - طولكرم - أسير محرر

4. باسل أبو حجر - طولكرم - قيم المسجد الكبير - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

5. كساب زقوت - طولكرم - أسير محرر

6. عبد الفتاح فايز القدومي - طولكرم - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات لمدة قاربت السنة

7. الأستاذ نافذ (حسن) ذيب أبو عبيد - طولكرم - مختطف سابقاً عدة مرات - عضو جمعية نقابة المعلمين في طولكرم والتي قامت حكومة فياض بحلها

8. الأستاذ جمال صوي - طولكرم - معلم - مختطف سابق

9. إسلامبولي رياض بدير - طولكرم - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

10. فادي أحمد العموري - طولكرم - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

11. بشار الكرمي - طولكرم - أسير محرر - طالب في كلية الدراسات العليا في جامعة النجاح الوطنية

12. يوسف الشلبي - طولكرم

13. جواد كليبي - طولكرم

14. نزار شديد - طولكرم

15. محمود الزرعي - طولكرم

16. محمد صلاح - طولكرم

17. إياد حسني - طولكرم

18. أيمن عارف - طولكرم - أسير محرر

19. حاتم ياسين - طولكرم

20. إياد داقور - طولكرم

21. ناصر العويوي - طولكرم

22. نضال العويوي - طولكرم - أسير محرر

23. الأستاذ عامر شديد - طولكرم - معلم

24. سفيان استيتي - طولكرم - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

25. عصام جيتاوي - طولكرم - أسير محرر - مختطف سابق

26. سمير جيتاوي - طولكرم - أسير محرر

27. علي حجازي - طولكرم

28. حسين يعقوب - طولكرم - أسير محرر

29. يوسف أبو بيح - طولكرم

30. رشدي الجيوسي - طولكرم - مختطف سابق

31. القيادي محمد أبو الخير - مخيم نور شمس - أسير محرر

32. تيسر الجابر - مخيم نور شمس - أسير محرر

33. أحمد العسس - مخيم نور شمس - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

34. إياد أسعد شلباية - مخيم نور شمس - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات ولفترات طويلة

35. نضال أبو ظريفة - مخيم نور شمس

36. كمال مشارقة - مخيم نور شمس - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

37. نضال أبو هلال - مخيم نور شمس - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

38. حازم فتحي القرعاوي - مخيم نور شمس - أسير محرر - نجل النائب فتحي القرعاوي

39. أشرف فودة - مخيم نور شمس - مختطف سابقاً عدة مرات

40. نعيم عياض - مخيم نور شمس - اسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

41. عدنان الحصري - مخيم طولكرم - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات ولفترات طويلة

42. عامر أبو ليفة - مخيم طولكرم - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات ولفترات طويلة

43. محمود العسس - مخيم طولكرم - أسير محرر - مختطف سابق

44. أنس الحصري - مخيم طولكرم - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات ولفترات طويلة

45. علاء سميح الأعرج - عنبتا - أسير محرر ومختطف سابق - أحد طلبة جامعة النجاح

46. أحمد شهاب - عنبتا - أسير محرر - مختطف سابق

47. مراد شهاب - عنبتا - أسير محرر - مختطف سابق

48. مازن أبو عون - عنبتا - أسير محرر

49. عامر شحادة - عنبتا - أسير محرر - مختطف سابق

50. طارق رضوان - عنبتا - مختطف سابقاً عدة مرات ولفترات طويلة - أحد طلبة جامعة القدس أبو ديس

51. مروان مخلوف - عنبتا - مختطف سابقاً عدة مرات ولفترات طويلة

52. سهيل حمدان - عنبتا

53. هاني برابرة - بلعا - أسير محرر - مختطف سابق

54. ماهر حطاب - فرعون - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات - أحد طلبة جامعة النجاح الوطنية

55. محمد عبد الكريم - شويكة

56. إياد ناصر - شويكة - أسير محرر - مختطف سابق

57. معاوية الشرفا - شويكة

58. أنس محمود رداد - صيدا - أسير محرر - مختطف سابق - أحد طلبة جامعة النجاح الوطنية

59. أحمد رياض رداد صيدا - نجل النائب رياض رداد

60. معاذ هرشة - قفين - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

61. عبد اللطيف أبو خميش - كفر اللبد - أسير محرر

62. علاء رجب - كفر اللبد - مختطف سابق

63. عبد الرحمن الأسود - كفر اللبد - أسير محرر- مختطف سابق

64. أحمد جبارة - كفر اللبد - أسير محرر

65. حاتم ياسين - كفر اللبد

وفي محافظة سلفيت:

عرف من ضمن الموقوفين كل من :

1. عزيز فتاش - سلفيت - أسير محرر - مدير مكتب التشريعي

2. عماد أبو زاهر - سلفيت - أسير محرر - مختطف سابق

3. معزوز دمس - سلفيت - أسير محرر - مختطف سابق لأكثر من عام ونصف

4. محمد فتاش - سلفيت - أسير محرر - مختطف سابق

5. ساهر عبد الهادي دواهقة - سلفيت - أسير محرر - مختطف سابق - شقيق الشهيد القسامي سامر دواهقة.

6. أسامة عبد الهادي دواهقة - سلفيت - مختطف سابق - شقيق الشهيد القسامي سامر دواهقة

7. عماد جبريل- سلفيت - شقيق الأسير زاهر جبريل

8. أحمد سامح أبو حجلة - سلفيت

9. حسام عبد الله - دير بلوط - مختطف سابقاً عدة مرات

10. خالد موقدي الزاوية - أسير محرر - مختطف سابق

11. محمد صبري موقدي - الزاوية - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

12. ياسر صابر موقدي الزاوية - أسير محرر

13. أحمد قاعود - كفر الديك - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات ولفترات طويلة

14. عثمان الديك - كفر الديك - أسير محرر - مختطف سابق

15. سعد مرعي - قراوة بني حسان - أسير محرر - مختطف سابق

16. سعيد حمد - قراوة بني حسان - مختطف سابق

17. جمال العربي - قراوة بني حسان - أسير محرر - مختطف سابق

18. محمد أمين مرعي - قراوة بني حسان - أسير محرر - مختطف سابق

19. حمزة حمد مرعي - قراوة بني حسان

20. الشيخ همام مرعي - قراوة بني حسان - إمام المسجد الكبير في البلدة - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

21. سائد عاصي - قراوة بني حسان - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

22. الشيخ يوسف قمبز - فرخة - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

23. مؤيد صالح - فرخة - موظف في مكتب التربية والتعليم في سلفيت

24. محمد شتات "48 عاماً" - بديا - أسير محرر - مختطف سابق

25. يونس عياش - رافات - أسير محرر - شقيق المهندس يحيى عياش

26. إبراهيم عياش - رافات - أسير محرر - مختطف سابق

27. كنعان شتات - بديا

28. جاسر عرباسي - قيرة - مختطف سابق

29. سفيان الحايك - زيتا جماعين - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

30. رامي عبد اللطيف حسين - زيتا جماعين - أسير محرر - مختطف سابق

31. الشيخ عبد اللطيف الشرع - جماعين - أسير محرر - مختطف سابق

32. جاسر زيتاوي - جماعين - أسير محرر - مختطف سابق

33. محمد عزيز - جماعين

34. رزق حج علي - جماعين - أسير محرر - مختطف سابق - شقيق الشهيد القسامي محمد حج علي

35. علاء مدينة - جماعين - أسير محرر قضى 7 سنوات ونصف في سجون الاحتلال أفرج عنه مؤخراً

وفي محافظة طوباس:

عرف من ضمن الموقوفين كل من:

1. أسامة صوافطة طوباس - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

2. فراس صوافطة طوباس - أسير محرر - مختطف سابق

3. أحمد دراغمة طوباس

4. محمد دراغمة طوباس

5. نادر صوافطة طوباس - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

6. عرفات صوافطة - طوباس - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

7. عمار أمين ابو عرة عقابا

8. أحمد طاهر المصري عقابا

9. بلال عاصف ابو عرة عقابا

10. القيادي علي محمد خريوش طمون - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

11. عبادة عبد الله الطوباسي - طمون - مختطف سابقاً عدة مرات

12. أيمن عماد بني عودة طمون - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

13. الصيدلاني آدم عبد العزيز بني مطر طمون - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

14. المهندس ياسين بني عودة - طمون - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

15. جلال بشارات - طمون - عضو بلدية طمون

16. الأستاذ منير بشارات - طمون - معلم - أسير محرر

17. محمد جهاد صبح - الفارعة - أسير محرر - مختطف سابق - طالب جامعي

18. محمود عبد المجيد - الفارعة - أسير محرر - مختطف سابق - قيم مسجد الفارعة

19. الأستاذ سامر صبح - الفارعة - معلم في مدرة الوكالة - أسير محرر - مختطف سابق

20. فادي عمر - الفارعة - أسير محرر - مختطف سابق - طالب جامعي

وفي محافظة بيت لحم:

عرف من ضمن الموقوفين كل من :

1. محمد دعامسة - بيت لحم - أسير محرر - مختطف سابق

2. القيادي ‫ حسن الورديان - بيت لحم - أسير محرر

3. محمود حسن الورديان - بيت لحم - أسير محرر - نجل القيادي حسن الورديان

4. الشيخ جمال سعد أحمد إبراهيم الوحش - زعترة

5. ياسر عبد المجيد عبيد الله - بيت لحم

6. محمد فؤاد زبون - بيت لحم - أسير محرر - مختطف سابق

7. عادل الشواورة - الشواورة - أسير محرر - مختطف سابق

8. معتصم الخطيب - الشواورة - مختطف سابق

9. الشيخ يوسف اللحام - بيت لحم - أسير محرر - مختطف سابق - تم فصله من وظيفته كإمام مسجد

10. ياسر عبد المجيد - بيت لحم - مختطف سابق

11. عمر الأفندي - بيت لحم

12. أحمد حماد - بيت لحم - مختطف سابق

13. محمود عدوي - بيت لحم - مختطف سابق

14. ممدوح حمامرة - حوسان - مراسل فضائية القدس في بيت لحم والجنوب

15. حسام اليمني - بيت لحم

وفي محافظة أريحا:

1. خالد الراعي - أريحا - أسير محرر

2. حازم الشويكي - أريحا - أسير محرر

وفي محافظة رام الله:

عرف من ضمن الموقوفين كل من :

1. إبراهيم السبع - أسير محرر - موظف في مكتب نواب رام الله

2. محمد حسن يوسف - البيرة - نجل القيادي الأسير الشيخ حسن يوسف - أحد طلبة جامعة بيرزيت - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

3. حسام الجمل - بيتونيا - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات ولفترات طويلة

4. محمد الهندي - بيتونيا

5. محمد كفاية - بيتونيا - أسير محرر

6. إياد كفاية - بيتونيا - أسير محرر

7. محمد عمرو - بيتونيا

8. موسى عمرو - بيتونيا

9. إسلام حيدر الطويل - البيرة

10. سامح مصطفى عابد - البيرة

11. يزيد أبو غوش - البيرة - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

12. عمار الوحيدي - البيرة

13. عماد عواد - البيرة - أسير محرر

14. إبراهيم يعقوب - البيرة

15. محمد العوري - البيرة

16. الصحفي معاذ مشعل سلواد - - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات - أحد طلبة جامعة النجاح

17. أيمن أبو عرام أحد طلبة جامعة بيرزيت، رئيس مجلس الطلبة السابق - أسير محرر - مختطف سابق

18. أدهم أبو عرقوب - أحد طلبة جامعة بيرزيت - أسير محرر

19. سهيل حسونة بيتونيا

20. الشيخ أشرف أبو معلا - بيتونيا - إمام مسجد بيتونيا الكبير

21. أسامة غريب - رام الله - أسير محرر

22. غسان العداسي - البيرة - أسير محرر

23. مصعب فتحي البراري - البيرة - أسير محرر - مختطف سابقاً عدة مرات

(المركز الفلسطيني للإعلام)

9/3/2010


Available Album(s):

Current Album is:
Books By Tayseer Nazmi

To change albums, highlight your
choice and click the 'Change Album' button.
         
 http://tayseernazmi.com/media/ALDAHS.doc

The Crush - Aldahs - 1982 (Kuwait) 4th. Short Stories Collection-2nd. book
 
       1     2     3     4     5     6     7     8     9    10